المنطقة التربوية وبلدية طرابلس افتتحا روضة ضهر المغر الثالثة الرسمية في القبة

نظمت المنطقة التربوية في طرابلس والشمال وبلدية طرابلس حفل افتتاح روضة ضهر المغر الثالثة الرسمية في القبة، بحضور رئيسة المنطقة نهلا حاماتي، رئيس البلدية المهندس احمد قمرالدين، نائب الرئيس المهندس خالد الولي، عضو المجلس البلدي احمد المرج، امين سر رابطة المعلمين بهاء تدمري، مديرة الروضة غندا الضاهر، ةمديري المدارس الرسمية وممثلي أكاديمية المرأة في صهر المغر واعضاء مجلس الاهل وافراد الهيئة التعليمية واهالي الاطفال.
بعد النشيد الوطني، وقص الشريط التقليدي، تحدثت المديرة الضاهر مرحبة بالحضور، شاكرة ل" بلدية طرابلس تقديمها البناء الى وزارة التربية ليكون روضة رسمية"، وقالت: " اينما يحل النور والعلم والمعرفة يتبدد الظلام  ويتراجع الجهل،ومن ينير شمعة ينير غرفة، فكيف بمن بحمل مشعلا على مساحة الوطن وكل همه اعداد وتحضير المدارس والصروح العلمية لبناء الانسان".
اضافت: " ان اهالي طلاب روضتنا يتطلعون بفرح وسرور وتقدير لدوركم العظيم سواء في المنطقة التربوية او البلدية من خلال المجلس البلدي الكريم، شاكرين لكم اهتمامكم، ونحن في الادارة والهيئ التعليمية نهاهدكم العمل على ما تم انجازه وبذل ما يلزم لرفع المستوى التربوي والتعليمي للروضة".
ثم ثحدثت رئيسة المنطقة التربوية حاماتي، شاكرة ل "رئيس البلدية والمجلس البلدي مبادرتهم في تقديم المبنى مجانا ليكون مقرا للروضة"، وقالت :" مبادرة بلدية طرابلس الكريمة كانت مقدمة لجهد كبير بذلناه عبر تقديم طلب لوزارة التربية لافتتاح الروضة باسرع وقت ممكن، ويشكل هذا العمل لنا حافزا ليكون في كل منطقة شعبية اوحي روضة قريبة من الاطفال، وبدات المديرة بهذا العدد المتواضع من الطلاب وفي العام المقبل حتما سيزداد العدد والاحتياجات، وهنا نطلب من البلدية ان تكون الى جانبنا وتزيد عطاءاتها، ولابد من التعاون ونشكر الرئيس قمرالدين  والمجلس البلدي على هذا الجهد وما شاهدنا اليوم يغرح الفلب ويسعد المعلمين والامهات والاطفال الذين نتقدم منهم بالتهنئة في اعيادهم، وكل عام وانتم بخير".
من جهته، أكد قمرالدين "حرص المجلس البلدي على دعم القطاع التربوي والتعليمي في كل مراحله"، وقال: " لم نترداد في تلبية طلب وفد سيدات ضهر المغر عندما زرن القصر البلدي، نحن الان نشعر بالسعادة والفرح التي نراها في اعين الاطفال الطلاب واهاليهم، وهنا اشكر عضو المجلس البلدي الزميل احمد القصير على جهوده المتواصلة لانجاز هذا العمل التربوي البلدي ".
اضاف: " كلكم يعلم معدلات التسرب المدرسي في المدينة، وكذلك مدى اهتمامنا في البلدية بالقطاع التربوي الرسمي، وواجبنا مع المنطقة التربوية ان نعمل للحد من هذا التسرب المدرسي عبر افتتاح مدارس ومعاهد للشباب والاطفال، ونعلم ان طرابلس تحتاج الى الكثير، ولهذا قمنا بدفع مبالغ مالية كبيرة كرسوم تسجيل طلاب في المدارس والثانويات والمهنيات الرسمية الذين لم يستطيعوا دفع رسوم التسجيل في المدينة واعدادهم كبيرة، وحاليا سنطلق مشروع تقديم ترويقة يوميا للطلاب في المدارس، واهنئكم على دوركم المميز لرفع المستوى التعليمي في هذه الروضة وغيرها من الصروح التربوية في المدينة".
وتخلل الحفل تقديم الطلاب والطالبات فقرات فنية ووقصات.
وفي الختام تم قطع قالب حلوى، واقيم حفل كوكتيل بالمناسبة.