إجتماع موسع للإستماع لأراء المواطنين حول المطمر الصحي الجديد في بلدية طرابلس وزارة البيئة: اللقاء لا يستوفي الشروط والاكتفاء بالتشاور بناء لطلب الحضور

Image

عقد في قاعة مجلس بلدية طرابلس لقاء موسع للإستماع لأراء المواطنين حول المطمر الصحي الجديد، وذلك بناءً على المرسوم 8633 الصادر في 7 اب 2012 الذي ينص وجوب إعداد دراسة تقييم الأثر البيئي. وبدعوة من مجلس الإنماء والإعمار، وشركة دار الهندسة نزيه طالب وشركاه، والإستشاري البيئي – شركة الحلول البيئية الدائمة (SES).
وحضر اللقاء، مجيد هاشم، عن وزارة الداخلية والبلديات، السيدات ديانا الدرجاني، كارمن نادر، حلا المنجد 
عن وزارة البيئة، عن مجلس بلدية طرابلس رئيس البلدية خالد الولي، محمد نور الأيوبي، رشا سنكري، جميل جبلاوي، باسم بخاش، زاهر سلطان، ورياض يمق. عن إتحاد بلديات الفيحاء ديما الحمصي، وطارق سمرجي. ومديرة معمل الفرز التابع للإتحاد رانيا بومصلح.
عن الصحافة نريمان الشمعة،جنى الدهبي ومحمد سيف. 
عن الناشطين البيئين، ميرفت الهوز، سالي خلف، عبد الغني الأيوبي، وليد زيادة، لينا رافعي، عمر حلوة، رويدا دندشي، سامر دبليز، فوزي فري، خالد حجة، عمران ياسين، إقبال عويضة، نبيل دملج، ضحوك سبيتي، سمر هاجر، زياد حموضة وحسن تليجة.
وعن المكتب الإستشاري الدكتور ناجي شامية، ربيع عسيران، زياد نشابة.
 
ترأس اللقاء نائب الرئيس المهندس الولي، مرحبا بالحضور نيابة عن رئيس البلدية المهندس احمد قمرالدين الموجود خارج لبنان. 
ثم تحدثت ممثلة وزارة البيئة فاعتبرت "أن هذا اللقاء لا يستوفي الشروط، :) 
بما أنه لم يتم الإعلان عن الاجتماع لدعوة المواطنين والمهتمين في الصحف اللبنانية أو المحلية الطرابلسية، على الأقل في صحيفتين، كما ينص ويفرض المرسوم. فاتفق الحاضرون على البقاء والإستماع لتقرير الإستشاري– شركة الحلول البيئية الدائمة (SES) البيئي الذي اعده الدكتور شامية، واعتبار اللقاء تشاورياً وللنقاش والدردشة وطرح الهواجس فقط. 
وبعد شرح الدراسة التي اعدها المكتب الإستشاري عبر فيلم قصير مدته 20 دقيقة، استمر النقاش حوالي الساعتين وكان الهاجس الأكبر هو بقاء المكب الحالي وإنشاء مطمر جديد وغياب الحل المستدام.