وزارة الشباب والرياضة وبلدية طرابلس رعتا الحفل الختامي للمؤتمر الكشفي الثاني والعيد العاشر لتأسيس كشافة الغد

Image

رعت وزارة الشباب والرياضة ممثلة بمديرها العام زيد خيامي وبلدية طرابلس ممثلة برئيسها المهندس احمد قمرالدين، الحفل الختامي للمؤتمر الكشفي الثاني والعيد العاشر لتأسيس جمعية كشافة الغد في لبنان، وذلك في القاعة الزجاجية في غرفة التجارة في طرابلس.
حضر الحفل الى خيامي وقمرالدين، الرئيس نجيب ميقاتي ممثلا بماهر ضناوي، الوزير والنائب محمد كبارة ممثلا بسامي رضا، النائب علي درويش، رئيس تيار الكرامة النائب فيصل كرامي ممثلا بياسر عبوشي، الوزير السابق محمد الصفدي ممثلا بربيع عثمان، الوزير السابق اشرف ريفي ممثلا بكمال زيادة، رئيس جمعية المشاريع فرع الشمال الدكتور طه ناجي، رئيس المؤتمر الشعبي في طرابلس المحامي عبد الناصر المصري، محمد عبيد ممثلا رئيس الغرفة توفيق دبوسي ورئيس كشافة الغد القائد عبد الرزاق عواد، وشخصيات سياسية ونقابية وكشفية واجتماعية وتربوية واهالي الكشافين .

بعد النشيد الوطني، ونشيد كشافة الغد للفرقة الموسيقية في الجمعية، قدم نائب رئيس الجمعية المهندس احمد حبلي التقرير العام للمؤتمر، فقال: " يطل مؤتمرنا الكشفي الثاني ليأخذنا من مرحلة الى مرحلة أعمق من التضحية والوفاء في سبيل هدف أسمى آمنا به منذ نعومة أظفارنا ألا وهي تربية الأجيال لتبقى شعلة الأمل بغد جديد متوهجة فينا لتنير دربنا لهذه المهمة المقدسة الممزوجة بالعمل المضني.
إن المؤتمر الكشفي للجمعية هو انطلاق لمرحلة جديدة في توحيد الرؤية والفكر من أجل إنسانية الإنسان في القيم والمبادئ التي نؤمن بها وهو هدفنا الأكمل ورؤيتنا الأشمل الذي اتخذناه عنوانا لهذا المؤتمر، الذي سيكون منصة لإطلاق البرامج المتجددة التي تحاكي تطلعات شبابنا وشاباتنا للأعوام القادمة 2021- 2019 وتترافق مع احتفالنا بالعيد العاشر لجمعية كشافة الغد".
وبعد فقرة موسيقية، تحدث الدكتور احمد الامين باسم اكاديمية الامين الدولية، شاكرا "القيميين على هذا الاحتفال الهادف الى العناية بالشباب وتطلعاتهم"، تلاه عبيد الذي القى كلمة غرفة طرابلس، فقال: " باسم رئيس غرفة التجارة والصناعة اتقدم من اصدقائنا في كشافة الغد باسمى آيات التبريك والتهنئة بالعيد العاشر للجمعية والمؤتمر الثاني"، ولفت الى "ان التقاليد الكشفية تعزز من حركة اندماج الشباب باتجاه القضايا الاجتماعية كما تشجع منتسبيها على الابداع والتميز. واننا ندعو الى الاهتمام بالقضايا الاجتماعية".
النائب درويش
ثم تحدث من خارج برنامج الاحتفال النائب علي درويش بصفته قائد كشفي سابق، فهنأ "جمعية كشافة الغد على جهودها في تربية الاجيال، حيث كانت انشأتها من طرابلس، وهي اليوم منتشرة في المحافظات اللبنانية لخدمة الوطن والمواطن"

قمرالدين
ثم تحدث قمرالدين، شاكرا رعاية وزارة الشباب والرياضة لهذا المؤتمر في طرابلس، وقال: " يسعدني بهذه المناسبة ان ارحب برجل اعطى الشباب والرياضة والحركة الكشفية الكثير الكثير منذ قبل توليه منصبه كمدير عام لوزارة الشباب والرياضة، فهو اخا ناصحا ومرشدا وداعما لجميع الاندية الرياضية على تنوعها ولكل الجمعيات الشبابية والكشفية على تعدد انتماءاتها ومناطقها، وجسد مقولة الرجل المناسب في المكان المناسب، فأهلا وسهلا بكم اخي زيد في مدينة الفيحاء، مدينة العلم والعلماء، مدينة العيش المشترك".
اضاف: " لقد اولينا في المجلس البلدي، قضية الشباب، اهمية قصوى، سواء لجهة الحركة الكشفية والشبابية او الحركة الرياضية، فكانت لجنة الشباب والرياضة رائدة في ادائها وعملها وفق خطة مدروسة تعمل على تنمية مواهب الشباب وتطوير المرافق الرياضية والشبابية، عبر تعزيز البنية التحتية الرياضية والشبالية ان كان على صعيد العمل على توعية الشباب وتأهيلهم وذلك بتفعيل مراكز التأهيل المهني، او عبر صيانة واعادة تأهيل ملاعبنا الرياضية وانشاء ملاعب جديدة ليتاح للمزيد من شبابنا وشاباتنا ممارسة نشاطاتهم وإبراز مواهبهم وابعادهم من الشوارع وبالتالي ابعادهم عن كل الموبقات، وهنا اود ان ابشركم وخاصة اهالي ابي سمراء وخاصة شبابها بانتهاء دراسة مشروع انشاء مجمع رياضي
في ابي سمراء يحتوي على ملعب لكرة قدم وقاعة مغلقة لكرتي السلة والطائرة وقاعة مغلقة للالعاب القتالية، وسيكون قيد التلزيم قريبا. لاشك، ايها الاخوة الحضور،إن الحركة الكشفية تعزز الهوية الوطنية لدى الشباب وهي تجذبهم من خلال بناء علاقة دينامية ومبدعة لبناء مجتمع متجانس ومتساوٍ، والهدف من هذه الحركة هو الاسهام في تنمية الشباب والاستفادة من قدراتهم البدنية والعقلية والاجتماعية والروحية لجعلهم مواطنين صالحين مسؤولين في مجتمعاتهم المحلية والوطنية. وقيل لاحد العظماء: "كيف ترى مستقبل أمتنا؟ قال: دعوني أنظر الى صورة تنشئة شبابنا وتربيتهم. وعند ذلك أخبركم كيف يكون مستقبل أمتنا". فالشباب في كل أمة، هم رأس مالها، وهم الادوات الفاعلة لنهضتها وتطويرها".
وتابع: " ان جمعية كشافة الغد في لبنان هي الجمعية الكشفية اللبنانية الوحيدة المنتشرة بعدة محافظات ومقرها الرئيسي في طرابلس، وكان لنا معها سلسلة نشاطات مشتركة في مناسبات وطنية ودينية وغيرها، وهي رائدة بهمة رئيسها القائد عبدالرزاق عواد وقادة المفوضية العامة والمفوضيات في المناطق والمحافظات. هؤلاء القادة المؤمنين بمقولة "الكشاف يعتز بعقيدته ويحياها وهو المواطن الصالح، واقول أننا بأمس الحاجة للمواطن الصالح من أجل النهوض بمدينتنا، واؤكد لاهلنا في طرابلس بان العديد من المشاريع التنموية ستبصر النور قريبا والتي ستؤدي الى خلق فرص عمل عديدة لجميع الفئات وخاصة الشباب، وكلنت محرومة منها طرابلس منذ زمن بعيد وانا متفائل بمستقبل مدينتنا وقدرة اهلها الشرفاء على التجاوب مع متطلبات النجاح".

خيامي
وتحدث راعي المؤتمر مدير عام وزارة الشباب والرياضة زيد خيامي، فقال: "
قضيت عمرا مع الاخ احمد قمرالدين في الاتحاد اللبناني لكرة القدم، وعندما كنت ازور طرابلس، كنت ارجو ابو احمد والدي ووالد احمد قمرالدين بان يصحبني الى كبير من كبار لبنان حتى غدا كبير الشهداء في لبنان الى منزل دولة الرئيس رشيد كرامي. كنت من الجنوب ومن تربية السيد الامام موسى الصدر أحن كثيرا الى طرابلس والشمال وعكار، واحن كثيرا الى رشيد كرامي رحمه الله وأطال بعمر ابو احمد قمرالدين، وذكرت في كلمتك ان طرابلس مدينة العلم والعلماء، واضيف انا انها مدينة العروبة والمقاومة، مدينة الايمان والعز والكرامة ،هكذا هي طرابلس".
اضاف: " يا كشافة الغد، أحييكم تحية الكشافة تحية الايمان بالله آملا لمؤتمركم الثاني ان يكون معبراً الى الامام ولسنواتكم العشر التي مرت ان تذهب بكم الى عشرات السنين في مشوار بناء الاجيال واحتضان الشباب وتربية الأبناء على مبادئ الحركة الكشفية.
فالحركة الكشفية، كلمتان مضيئتان تنيران درب كل الشباب من كل دين ومذهب ومنطقة، انتم يا كشافة الغد كونوا الجمال كي تكونوا للغد جميلا انشروا في اجيالنا الطالعة حس الانفتاح على الجميع، اطردوا اليأس شدوا الهمم انشرو الايمان واحرصوا على الكرامات، دافعو عن الارض واحموها من اي تلوث او اعتداء كونوا سياج المجتمع كي يكون شباب لبنان سياج الوطن الذي لا يخترق كونوا غدنا الافضل، مسلك الكشاف طاهر الفكر والقول والعمل ومنهجه يقوم على الصدق والصفاء والتسامح وقبول الغير والذهاب اليه، وما احوجنا اليوم الى هذا السلوك امام الاخطار التي يشهدها وطننا والفرقة التي تباعدنا والقسمة التي تضعفنا والتعصب الذي يلفنا".

عواد والتوصيات
كما شكر رئيس الجمعية القائد عواد، "وزارة الشباب والرياضة ممثلة بمديرها العام الاستاذ زيد خيامي وبلدية طرابلس ممثلة برئيسها المهندس قمرالدين، على دعمهما لمسيرة كشافة الغد ورعاية هذا الحدث الكشفي الرائد".
ثم تلا عواد توصيات المؤتمر، فقال:
" اهم توصيانا، هي، المساهمة الايجابية في صناعةِ الغد، الذي لا ينتمي الى ما انتهى اليه الماضي. غدٌ يتساوى فيه المواطنون في الحقوق والواجبات، غد يتمكن الوطن فيه من الوقوف في وجه التحديات لتحصين شبابنا وشاباتنا.
واعتماد المناهج والبرامج الهادفة لإعداد أجيال كشفية مؤمنة بلبنان الرسالة، أجيال مشاركة في كل ما يصنع حياة الدولة والمجتمع.
وتوجيه وتدريب شباب متطوع لمشاركة مجتمعه يتم فيها توفير الفرص للشباب التي تُشكلُ طاقاتهم الُمجمّدة ثَروةُ لبنان".

دروع وتكريم شخصيات
وفي الختام، قدم عواد دروعا تكريمية الى خيامي وقمرالدين ودبوسي والامين، وهم بدورهم سلموا الدروع التقديرية الى القائد عواد ونائبه المهندس حبلي.
وايضا سلم خيامي وقمرالدين شهادات المشاركة والتقدير والميداليات الى القادة المؤسسين والى قادة مفوضيات الجمعية في المحافظات. واقيم حفل غداء بالمناسبة.