يمق في اختتام دورة شهداء الثورة لكرة القدم : بلدية طرابلس لن تقدر ان تحل مكان الدولة فامكانياتها متواضعة ودورها محدود والقوانين تكبلنا وهناك فقر وحاجة ماسة للمساعدة

Image

اختتمت بلدية طرابلس بطولة دورة شهداء ثورة لبنان في كرة القدم،
التي نظمها المدربان وسيم عمر  وحيدر حيدر، على ارض ملعب التقوى.
حضر الاحتفال، راعي الدورة رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق، وأعضاء المجلس البلدي وعائلة الشهيد علاء ابو فخر، رئيس إتحاد بلديات المنية رئيس بلدية دير عمار خالد الدهيبي، رئيس القسم الديني في دار الفتوى الشيخ فراس بلوط، رئيس اتحاد الشمال لكرة القدم العميد عزام ضناوي ونائبه طارق الرفاعي، الخبير الاقتصادي الدكتور ايمن عمر، مسؤول المؤتمر الشعبي عبدالناصر المصري هيثم نحلة، هنادي مشرف، عزالدين حداد، ربيع صالح، زياد مهاجر، وفيق ابراهيم، الشاعر محمد الحسن، الطفلة رودين رشيد، والمغترب حسام حزوري، وحشد من الشخصيات الرياضية والإجتماعية ومهتمون.

الباشا
بعد النشيد الوطني ونشيد طرابلس، القى رئيس لجنة الشباب والرياضة في بلدية طرابلس أحمد حمزة الباشا، كلمة رحب فيها بالحضور، وقال :" يشرفنا ان نشارككم في طرابلس فعاليات هذه الدورة، فطرابلس القيم والأخلاق وعروس الثورة والشهداء، طرابلس تعتز بشهداء كل لبنان، فهي التي كانت على التوالي تشيع شهدائها الذين سقطوا ضد العدو الصهيوني في الجنوب".
وحيّا "المنظمين على مجهود الكبير، وقال :" نحن في لجنة الشباب والرياضة وبهمة رئيس البلدية واعضاء المجلس البلدي سنكون الى جانب الرياضيين لتعويض غياب وزارة الشباب والرياضة، سننظم دورات ومباريات لتعزيز الرياضة وتفعيلها وتنمية مواهب الشباب من خلال مساعدة الأندية الاتحادية والأندية الشعبية في مختلف مناطق طرابلس".

بو فخر
وتحدث إيهاب ابو فخر باسم عائلته وعوائل شهداء الثورة، فقال:" انه  
يوم رياضي بامتياز، أشكركم لحسن الاستقبال والضيافة والكلمات المشرفة، حضوري من الشويفات الى طرابلس لمشاركتكم هذه الروح الرياضية يشرفني ويقوي عزيمتي، واقول بوجود ممثل الإتحاد اللبناني لكرة القدم، انه في عز الخلافات السياسية وانطلاق الثورة الشعبية قرر الاتحاد إبعاد الدوري الرياضي عن التجاذبات في الشارع فأوقف الدوري اللبناني، ومن هنا من طرابلس التي تشكل روح الثورة وشعلتها، انطلقت دورة رياضية مع فرق مميزة قدمت مباريات قوية ومنافسة شريفة".
اضاف :" انا ابن الرياضة وحاصل على شهادة من الإتحاد اللبناني لكرة القدم تخولني متابعة دورات تدريب في المانيا، لكن للأسف دور هذه الشهادة ألغي بسبب استشهاد شقيقي علاء وبقية الشهداء عمر زكريا، حسين العطار، هذا الأمر أعطاني الدافع وعدم التوقف او التراجع، فالرياضة ليست فقط بالجسد، بل هي بالروح والتنافس داخل الإنسان لإخراج طاقة وعزيمة اكبر، لكن مع الاسف في لبنان حولوا الرياضة لمنابر سياسية وقطف ثمارها لمآرب غير رياضية،  والمطلوب اليوم ان نكون صفا واحدا وكلمة واحدة موحدة لكل الشعب اللبناني، ومنع التدخلات من خارج البلاد من أي جهة كانت، نحن نعتز بطرابلس وبثوارها وشعبها ورياضييها وعلمائها ومثقفيها".

يمق
وتحدث راعي الدورة، رئيس البلدية الدكتور يمق، فقال:" لن ننسى دماء الشهداء الذين ضحوا من أجل الوطن الذي نحتاجه وعلينا رفع شأنه، لن ننسى شهداء طرابلس الذين ضحوا من أجل استقلال لبنان، ومع الأسف  طرابلس التي قدم شهداؤها دمائهم لم تحصل على حقوقها بعد الاستقلال على مختلف الصعد، كلكم تعرفون اننا نرزح تحت هاجس انهيار وتشقق منازل فقراء في جبل محسن والتبانة والقبة والمدينة القديمة والأسواق الداخلية والمناطق الشعبية، هناك الكثير من المنازل مهددة بالانهيار، ومهمة الرياضيون كبيرة وكبيرة جدا، ونحن منذ عام 2002 عندما كنت رئيسا للجنة الشباب والرياضة، كنت افتخر بالرياضة لاسيما الأندية الشعبية، وطبعا الأندية الرياضة الاتحادية تعنيني، لكن الرياضة الشعبية تعنيني جدا فأفرادها من كل المناطق والأحياء، وعلينا تربيتهم على الأخلاق وحب الاخر ومساعدة الجار وتقديم التضحيات".
أضاف:" نحن اليوم في أزمة، والناس تطالبنا بالكثير وبتوزيع مؤن غذائية، ويتساءلون عن الأثرياء لان الوضع سيئ جداً وعلينا التكاتف والتعاضد لاسيما في يوم الرياضة وعيد الشهداء، والمطلوب من رؤساء الاندية والرياضيين والمخاتير واصحاب الرأي في كل المناطق ان يكونوا متكاتفين ومتكافلين مع الناس، فانتم سفراء هذه المناطق وعليكم نقل معاناتهم ومتطلباتهم للبلدية والى المعنيين في الحكومة، وعليكم ايضا  مسؤولية إرشادهم وتوجيههم في حملات نظافة وتثقيف فكري يزرع روح التعاون والعطاء في نفوسهم ويبعد الفوضى والخلافات، وايضا على الجمعيات الكشفية والاهلية والثقافية والنقابات مهمة كبيرة في هذا المجال، فلايجوز ترك الناس في حالة اليأس، ولابد من مد يد العون والمساعدة".
وتابع يمق :" نهنئ الفائزين والخاسرين، وادعوكم لان تكونوا الى جانب بلدية طرابلس، ومن يرى فينا اعوجاج فليقومه، فالنقد البناء ضرورة ونحن على استعداد لسماعه ومعالجة مفاعيله، لكن القيل والقال والتهجم حبا بالتهجم فهو مرفوض لانه يضر بطرابلس ومجتمعها، وخاصة ان هناك من يؤكد بان الازمة قد تطول، وعلينا التكاتف، وهذا مطلوب من كل أطياف طرابلس، من طرابلس الثورة، من طرابلس بكل اعلامييها ومثقفيها وشعبها، ولقد سمعنا من مؤسسات إعلامية مرئية اعترافها بالاساءة الى طرابلس في فترات سابقة ونعتها والباسها صورة غير صورتها، واليوم استعدنا صورتنا الحقيقية وعلينا ان نكون على قدر المسؤولية، ومن غير المقبول النزول في منطقة شعبية لإشغال الإطارات التي تضر بصحة أولادنا وممتلكاتنا،  وباتت مستشفيات طرابلس تعج بالأطفال المرضى بالربو والاختناق بسبب إحراق الدواليب، نحن مع الثورة ونحن عشنا الثورة في فترة السبعينيات ولم نقطع طرقات في احيائنا السكنية لا في التبانة أو غيرها، فهذه مناطق فقيرة".
وختم بالقول :" بالأمس قمنا بجولة مع المدير العام للآثار في المدينة القديمة لوجود ابنية متداعية، وحصلنا على إذن بالتدعيم بحسب إمكانياتنا، وأكيد لن تقدر البلدية ان تحل مكان الدولة،  امكانيات البلدية متواضعة ودورها محدود فهناك قوانين تكبلنا، وهناك فقر وحاجة ماسة، خاصة لأناس متعففين وعليكم كرياضيين ان تكونوا سفرائنا في الوصول اليهم، وأشكر اهل الخير الذين يقدمون  مساعدات للمحتاجين المتعففين بالخفاء، فتعاوننا سر نجاحنا بإذن الله".

المباراة الختامية
وجمعت المباراة الختامية فريقي اكاديمية المجد القبة ورياضيون لاجل لبنان، ففاز الاول بنتيجة 2-1  بقيادة الحكم الدولي ماهر العلي والحكم الاتحادي علي بركات.

دروع وجوائز
وفي الختام، سلم المدرب وسيم عمر درعا تقديرية للرئيس يمق، الذي بدوره وزع الدروع التقديرية والجوائز لكل من عائلة الشهيد ايهاب ابو فخر، رئيس اتحاد بلديات المنية رئيس بلدية دير عمار خالد الدهيبي، هيثم نحلة وعزالدين حداد وشخصيات اخرى، كذلك تم تكريم الاندية والفرق المشاركة.