بلدية طرابلس استضافت ورشة تدريبية للجمعيات والهيئات الطرابلسية للحد من فيروس كورونا 

Image

استضافت بلدية طرابلس في مركز رشيد كرامي الثقافي البلدي نوفل في طرابلس، ورشة تدريبية للمدربين من جمعيات الرعاية الصحية والاهلية حول كيفية التعامل مع فيروس كورونا، وذلك بالتعاون مع بلديات مدن الفيحاء وجمعيات المجتمع المدني الطرابلسي، بحضور رئيس البلدية الدكتور رياض يمق، امين سر لجنة إدارة الكوارث والأزمات في محافظة الشمال القائمقام ايمان الرافعي، رئيس اللجنة الصحية في بلدية طرابلس الدكتور عبدالحميد كريمة، مديرة اتحاد بلديات الفيحاء ديمة حمصي وقائد فوج الإطفاء في الإتحاد العقيد المتقاعد غسان جمال الدين، وحشد من المتدربين من مختلف الجمعيات وفوج الإطفاء.

الصليب الاحمر
أدار الدورة مدربون من الصليب الأحمر اللبناني، شرحوا كيفية التعامل مع الإصابات في فيروس كورونا، وطرق الوقاية والتوعية والتزام التعليمات، وكيفية نقل المصابين في حال التأكد من ان النتيجة ايجابية، وأجروا تطبيقات
عملانية على أرض الواقع.

يمق
وتحدث الرئيس يمق، فدعا الى "التعاون بين جميع الهيئات الصحية والاهلية والمؤسسات التربوية والرياضية من جهة والمواطنين والرياضيين والطلاب من جهة اخرى، والى ضرورة إلتزام التعليمات الصادرة عن وزارة الصحة العامة وشركائها للحد من انتشار فيروس كورونا والوقاية منه، عبر نشر المنشورات والبيانات التوعية حماية للمجتمع الطرابلسي".
وحث يمق" جميع الجهات المختصة المعنية للبقاء على جهوزية تامة".

كريمة
اما كريمة، فأكد انه،" يجب ان تكون المعلومات المتداولة حول الفيروس صادرة عن جهات رسمية سواء وزارة الصحة او منظمة الصحة العالمية، وعدم بث الإشاعات والاكاذيب التي تصيب المواطنين بالهلع والخوف غير المبرر".

الرافعي
من جهتها القائمقام ايمان الرافعي، قالت :"نحن كخلية أزمة نطبق الإجراءات الوقائية المتخذة من قبل اللجنة الوطنية ومن أهمها حملات التوعية عن طريق تدريب فرق من البلديات على سبل الوقاية ووجوب التشبيك مع الجمعيات المحلية لتتم التوعية على أوسع نطاق وتطال مختلف شرائح المجتمع لا سيما في المدن الكبرى، خاصة وأن النظافة والتعقيم وعدم الاحتكاك تحد من انتشار فيروس الكورونا إضافة إلى إجراءات العزل المنزلي وفقا للخطة التي وضعت من قبل منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة واليونيسف ووحدة إدارة الكوارث في السراي الحكومي في بيروت".