يمق: نرفض عملية نقل "السكانر" من مرفأ طرابلس ولن نسكت عن الإهمال المتمادي للمدينة

 إستنكر رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق، في لقاء إعلامي عقده في مكتبه في القصر البلدي، ما يتم تداوله عن نقل جهاز "السكانر" من مرفأ طرابلس الى مرفأ بيروت"، وقال :" نرفض اي كلام عن نقل السكانر، ونستنكر أي تفكير بنقله، واعتبار ذلك يشكل جريمة كبرى بحق طرابلس ومرفأها واهلها، ونحن إذ نشكر النائب ميشال ضاهر الذي قام باصلاح جهاز "السكانر" الموجود في مرفأ طرابلس، نستغرب ونرفض الكلام عن  نقله الى مرفأ بيروت يهدف تنشيط حركة الصادرات منه باتجاه دول الخليج، ونسأل : ماذا عن تنشيط حركة الصادرات من مرفأ طرابلس"؟ 
أضاف :" نحن لن نسكت بعد اليوم عن اي محاولة تهدف الى حرمان وإهمال طرابلس، وسنرفع الصوت عاليا بعد ان تأكد لنا ان جميع الوزارات ومؤسسات الدولة تمعن في حرمان طرابلس ولم تقدم للمدينة واهلها اية مشاريع تنموية تسهم في نهضتها وتساعد في تخفيف الضائقة الاقتصادية الصعبة التي تعصف بالمدينة منذ سنوات. 
وتفكير المسؤولين في الدولة ينم عن عرقلة مشاريع ناجحة كمرفأ طرابلس بعد الخطط التطويرية التي اطلقتها ادارته خلال السنوات الماضية". 
وختم :" اننا نعلن دعم وتأيد مجلس بلدية طرابلس لإدارة المرفأ، لاسيما وان مرفأ طرابلس هو مرفأ العاصمة الثانية، والرئة الحيوية لطرابلس وكل الشمال والمناطق اللبنانية، ووجود جهاز "السكانر" فيه يعطيه المصداقية ويساعد في الإنتاجية، والسكوت عن حرمان وإهمال طرابلس بات جريمة موصوفة لن نغض الطرف عنها، خاصة في ظل الظروف الإقتصادية الصعبة التي أرهقت المواطنين وحولت طرابلس الى المدينة الأفقر على شاطئ المتوسط".